كُن لي حبيباً كما شاء القدر ولا تتركني وحيداً كاللّيل بلا قمر فكيف لي بدونك أن أعيش بين البشر فهل للزّرع أن ينبت دون أن يسقط عليه المَطر؟