آخـــر الــمــواضــيــع

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضـوع: 🌋احذر المشاعر الزائفة.. فإنها نار تحرق🌋

  1. #1
    smile الصورة الرمزيـة ♧فــ🐆ـهــ🐆ــد♧
    تاريـخ التسجيـل
    May 2017
    المشاركـات
    5,317
    شكـراًجـزيـلاً
    1
    تمـ شكـره 634 مـرَّة فـي 511 مشاركـة
    معـدل تقييمـ المستوى
    14

    🌋احذر المشاعر الزائفة.. فإنها نار تحرق🌋

    • حذر المشاعر الزائفة.. فإنها نار تحرق
      احذر المشاعر الزائفة.. فإنها نار تحرق









      يخطئ من يبحث عن السعادة بعيدًا عن دفء الأسرة والأولاد، لعارض طرأ على علاقته بشريك حياته، أو لمجرد أنه عومل بلطف ورقة من امرأة أخرى (أو رجل آخر) فى وقت افتقد فيه هذه المشاعر من أقرب الناس إليه.

      وحتى إذا شعر الزوج (أو الزوجة) بميل تجاه هذا الشخص الجديد - رجلاً كان أم امرأة - فهل يعتبر هذا الميل حبًا حقيقيًا يستحق التضحية بحياة زوجية قائمة، أم أنها مجرد مشاعر زائفة لا تلبث أن تتلاشى وتختفى؟ وإلى أى مدى تؤثر هذه المشاعر على نفسية الأبناء ومستقبلهم؟ وكيف يحاصر الزوجان هذه المشاعر، ولا يسمحان لها بأن تخرب البيت الآمن؟


      هذا ما يجيب عنه د. عمرو رفعت - أستاذ الصحة النفسية بكلية التربية جامعة بور سعيد - فى السطور التالية:


      قد يميل قلب الزوج أو الزوجة لشخص آخر، فمتى يحدث هذا التحول؟ وهل له علاقة بعدم التوافق بين الزوجين؟

      إن الزواج ينبغى أن يقوم على رضا اجتماعى، وتوافق بين الأسرتين، ومباركة لهذا الزواج، فإن لم تتحقق هذه الأمور فإن الزواج يفتقد للحماية الاجتماعية التى تصونه وتحفظ تماسكه.

      فإذا ما أضيف إلى ذلك عدم التوافق النفسى بين الزوجين، يصبح الزواج شركة ضعيفة البنيان والأركان، فإذا جاء الأولاد أصبح الارتباط بين الزوجين قائمًا من أجل هؤلاء الأبناء، حرصًا من الزوجين على أن يشب أبناؤهما فى ظل أسرة متماسكة ولو ظاهريًا، إلا أنه فى لحظة ما قد يظهر فى حياة الأسرة شخص جديد يحدث تحولاً فى حياة الزوج أو الزوجة بعد أن يزيل الغطاء الهش الذى يغلف زواجهما، فإذا لم يكن هناك إطار دينى، وإيمان داخلى يحمى الزوجين؛ يصبح المناخ مهيأً للنظر إلى غير الزوجة، والبحث عن سعادته مع هذا الشخص الجديد أو غيره.

      وفى البداية قد يخيل إليه أن هذا هو الحب، وفى الواقع هى مشاعر زائفة لا أساس لها، خاصة وأن هذا التحول قد يكون بعد فترة قصيرة أو حتى طويلة من الزواج، مثلما يحدث مع بعض الرجال بعد سن الأربعين الذين يمرون بمرحلة مراهقة متأخرة؛ حيث لا يشعرون أن لديهم أدوارًا اجتماعية يؤدونها.


      كما ذكرت آنفًا؛ فإن الإطار الدينى المتين هو الذى يحمى الزوج، وكذلك الزوجة من مثل هذه الأفكار أو المشاعر الزائفة خارج البيت ، وأن يفكر كلا الزوجين فيما يريده من الطرف الآخر، ومن حياته معه، ويتصارحان من أجل تحقيق حياة أفضل وأسعد، ويشغلان حياتهما باهتمامات مشتركة تحقق التقارب والتواصل بينهما، وعلاقات اجتماعية واسعة، بحيث لا تدع لهما مجالاً للتفكير فى هذه المشاعر أو غيرها؛ لأنها توفرت فى نطاق الأسرة .

      لكن ماذا يفعل الزوج أو الزوجة إذا انزلقا فى هذه المشاعر بالفعل ؟

      - إذا تمادى الشخص فى هذه المشاعر، ولم يدرك مدى خطورتها فى تهديد أسرته، .
      .

    أحدث المواضيع لهذا القسم:



    ||تـذكـيـر||

    ايه العضو || الزائر الكريم || المرجو ذكر مصدر الموضوع عند نقله من منتدانا وشكرا








    الناس كالاعراب بعضهم يستحق الرفع .وبعضهم يسشتحق النصب..وبعضهم يستحقالكسر.وبعضهم الجر.
    ومعظمهم ليس له محل من الاعراب

  2. #2
    smile smile الصورة الرمزيـة الصابره
    تاريـخ التسجيـل
    Sep 2018
    الـدولـــة
    بغـــــــداد
    المشاركـات
    18,140
    شكـراًجـزيـلاً
    23
    تمـ شكـره 4,906 مـرَّة فـي 4,030 مشاركـة
    معـدل تقييمـ المستوى
    68


    ║██████████████║
    #أتمنى_لگ_من_القلب🌹
    #فرحة_وسعادة_وراحة_بال
    ║██████████████║






    [img]https://4.0.gif.net/]SUP][/SUP]
    [/



  3. #3
    smile الصورة الرمزيـة النشمي
    تاريـخ التسجيـل
    Dec 2016
    الـدولـــة
    اليمن صنعاء🇾🇪
    المشاركـات
    21,848
    شكـراًجـزيـلاً
    7,280
    تمـ شكـره 2,263 مـرَّة فـي 1,859 مشاركـة
    معـدل تقييمـ المستوى
    46

    [QUOTE]




    لا تندم على نية صادقة
    منحتها ذات يوم لأحد لم يُقدّرها ،،
    بل إفتخر أنك كنت ومازلت إنساناً
    يحمل قلباً من ذهب
    [/QUOTE








معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركـة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لوحة الشـرف